كلمة العميد

فإنه لمن دواعي سروري أن أرحب بزوار صفحة الكلية الجامعية الوطنية للتكنولوجيا التي تخُط مسيرتها الحديثة بعزم وإرادة، لتتبوأ مكانتها المرموقة، ولتأخذ دورها في بناء العنصر البشري المؤهل الذي هو المورد الأساس في العملية التنموية، ومقياس تفاضل الأمم فيما بينها في مجالات: التطور؛ والحداثة؛ومواكبة متطلبات التقدم وروح العصر ومنجزاته.

لقد حرصت الكلية على الاستجابة لمتطلبات هذا التغير والتقدم الذي يشهده الأردن والعالم من حولنا من خلال إنشاء تخصصات أكاديمية غير تقليدية في برنامجي الدبلوم والبكالوريوس، تُبنى خططها التدريسية على المهارات: العلمية؛ والحاسوبية؛ واللغوية، وتلبي احتياجات سوق العمل، وتعتمد في طرحها على البُعد التطبيقي، والتكيف مع بيئة العمل، لتنمي لدى طلبتها روح البحث العلمي التطبيقي، بما يتوافر لديها من أعضاء هيئة تدريس وإداريين على درجة عالية من المهنية والتميز، وبما يتوافر لديها أيضاً من تجهيزات علمية ومختبرات تعليمية وبُنى تحتية ومرافق خدمية.

والكلية تدرك أنها مُقبلة على بيئة تنافسية جديدة في عصر العولمة والثورة الرقمية، وفِي ظل الظروف الصحية التي يشهدها الأردن والعالم؛ ما يستدعي إيجاد  أساليب تعليمية حديثة من خلال استحداث مواد دراسية إلكترونية( التعلم عن بُعد) لإعداد طالب مبدع في مجال تخصصه، قادر على أداء دوره في نهضة وطنه وازدهاره.

أجدد الترحيب بكم في موقعنا هذا، وأسأل الله أن يوفقنا لما فيه تحقيق أهداف الكلية المنشودة في العلم؛ والمعرفة؛ والبحث العلمي؛ وخدمة المجتمع.


عميد الكلية

الأستاذ الدكتور أحمد السلايمة